هذه اخر تطورات قصة "أم تعذب ابنتها".. الطفلتان يمنيتان واسرة سعودية تحتضنهما

تابعت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، بمنطقة مكة المكرمة، حالة الطفلتين التوأم: "جود، وجوري" اليمنيتي الجنسية البالغتين من العمر "ستة أشهر وعشرة أيام"، واللتين تعرضتا للعنف المبرح من قبل والدتهما بمدينة جدة.

وزار المدير التنفيذي لمكتب الجمعية بجدة "صالح الغامدي" مستشفى الولادة بجدة للوقوف على حالة الطفلتين وتابع الإجراءات التي اتخذت من قبل الجهات الرسمية للحفاظ على حياتهما.


 
وبينت الجمعية أنه وبعد زيارته للمستشفى ولقائه المسؤولين عن رعاية الطفلتين، أفاد بأنهما تتلقيان رعاية صحية واجتماعية فائقة؛ حيث يتواجد مع كل طفلة أخصائية من الحماية الاجتماعية تحت إشراف طبي متابع، وهما في أحسن حالاتهما، كما أثنى المشرف على فرع الجمعية "سليمان الزايدي" على جهود الحماية الاجتماعية وسرعة تدخلها لإنقاذ حياة الطفلتين.

وأثنى كذلك على متابعة مدير مستشفى الولادة الدكتور ياسر عبدالله الغامدي لحالة الطفلتين، وأضاف الزايدي أن أحد المواطنين تقدم بطلب حضانة الطفلتين لحين استقرار وضع ولدهما الاجتماعي، وتقوم حاليًّا الحماية الاجتماعية بالإعداد لتسليمها للأسرة الحاضنة.

يذكر أن الطفلتين لأبوين يمنيين منفصلين ويقيمان في جدة، ومرد تعنيف الأم للطفلتين نكاية بالأب بعد الخلافات التي نشأت بينهما.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص